خامس الخلفاء الراشدين ( أشج بنى أمية )

خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز ( أشج بنى أمية )

 

 

خامس الخلفاء الراشدين ( أشج بنى أمية )
خامس الخلفاء الراشدين ( أشج بنى أمية )

 

 

يا مشقوق الرأس أجب كيف وأين رأك عمر 

                                     وعلى وجهك بعض أثر 

فأستيقظ فزعاً وعجب صار الملك لبيت عمر

رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ذات يوم رؤيا فقام منها يقول من هذا الذى يكون أشج من ولدى ويسير بسيرتى؟ ويقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه ان من ولدى رجلاً بوجهه أثر يملأ الأرض عدلاً

عمر بن عبد العزيز الخليفة الأموى اعتبره العلماء والمؤرخين خامس الخلفاء الراشدين لعدله وورعه جده لأمه عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأمه هى ليلى بنت عاصم بن عمر بن الخطاب لقب بأشج بنى أمية لأنه وهو صغير ضربته دابة فشجت رأسه 

ولد سنة ٦١هـ فى المدينة المنورة رضي الله عنه ونشأ فيها عند أخواله من ال عمر بن الخطاب رضي الله عنه فتأثر بهم وبمجتمع الصحابة فى المدينة المنورة وكان شديد الأقبال على طلب العلم والتعليم

تولى خلافة المسلمين عام ٩٩هـ وكان عهد عمر بن عبدالعزيز هو عهد العدل والرخاء تميزت خلافته بالعديد من المميزات منها العدل والمساواة ورد المظالم التى كان أسلافه من بنى أمية قد ارتكبوها وعزل جميع الولاة الظالمين و معاقبتهم كما أعاد العمل بالشورى وأهتم بالعلوم الشرعية وأمر بتدوين الحديث الشريف 

ويذكر لعمر بن عبدالعزيز أنه أسقط الجزية عن أبناء البلاد المفتوحة الذين دخلوا فى الأسلام وكان بعض عمال بنى أمية قد أبقوا الجزية على هؤلاء بسب حاجتهم للمال بسبب الحروب وأشتعال الثورات ولكن عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه أطلق صيحته المشهورة وقال ان الله قد بعث محمد صلي الله عليه وسلم داعياً ولم يبعثه جابياً

فاض المال فى عهده ببيت مال المسلمين بفضل سياسته الحكيمة وعدله الناصع وازداد دخل الدولة كما ازداد دخل الناس حتى لم يعثر على مستحق للزكاة فى عهده 

كانت خلافة عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه كالنسيم العطر تنسم المسلمون هواءه الطيب ورائحته الزكية ولكن سرعان ما انقطع الهواء العليل وعادت الحياة إلى ما كانت عليه قبل ولايته 

استمرت خلافة عمر بن العزيز رضي الله عنه سنتين وخمسة أشهر وأربعة أيام حتى قتل مسموماً عام ١٠١هـ

كان عمر رضي الله عنه مثلا للحاكم العادل الزاهد الورع قال عنه الأمام الذهبى (عمر بن عبدالعزيز الأمام الحافظ العلامة المجتهد الزاهد العابد السيد أمير المؤمنين حقا الخليفة الزاهد الراشد وكان من أئمة الأجتهاد ومن الخلفاء الراشدين رحمة الله عليه ) 

عند وفاته رثاه الشاعر جرير ببعض الأبيات الشعرية التى قال فيها :

تـنـعى الـنـعاة أمـير الـمؤمنين لـنا
يـاخير مـن حـج بيت الله واعتمرا

حملت أمراً عـظـيماً فاصطبرت له
وقـمت فـيه بـأمر الله يـاعمرا

فـالـشمس كـاسـفة لـيـست بـطالعة
تـبكي عـليك نـجوم الـليل والـقمرا

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

التعليقات

عن الناشر

مقالات حالية