فوائد الذرة المشوى

فوائد الذرة المشوى

 

اليوم سوف نتحدث عن فوائد الذرة المشوى

 تصنيف الذرة معقد نسبيا، يمكن اعتباره خضروات نشوية، لكنه يحتوي على نسبة أقل من السكر والدهون والصوديوم من الخضروات النشوية الأخرى، ويمكن اعتبار حبوب الذرة حبة كاملة ويمكن اعتبارها فاكهة، لأنها تنمو من البذور أو الأجزاء المزهرة من النبات، ووطن المنشأ هو البلدان النامية.

فوائد الذرة المشوى
فوائد الذرة المشوى

 

 فوائد الذرة المشوى المذهلة

 

يمكن طهي الذرة بعدة طرق مختلفة، مثل: السلق أو القلي أو الشواء، والذرة المشوى من أفضل الأطباق الجانبية، والتي تتميز بطعم حلو ومقرمش، ولكن طريقة تقديم الذرة المشوى تلعب دورا كبيرا في تحديد كمية السعرات الحرارية والدهون والصوديوم التي تحتوي عليها، حيث أن الإضافات المختلفة، مثل: صلصات الكريمة والزبدة، تسبب زيادة في كمية هذه المواد، ولكن الطعم الطبيعي للذرة الحلوة لا يحتاج إلى هذه الإضافات للحصول على مذاق جيد. 

اقرأ: العثور على وصفات للعشا

وللذرة المشوى بشكل عام العديد من الفوائد الصحية أبرزها:

 

1. الذرة المشوى غنية بالبروتين

 

من فوائد الذرة المشوى أنها تحتوي على بروتين أكثر من الأنواع الأخرى من الخضروات، ويعتبر بروتين زين هو أحد أكثر البروتينات شيوعا في الذرة، ولكنه بروتين أقل فعالية بسبب نقص بعض الأحماض الأمينية الأساسية في تركيبته ؛ مثل: اللايسين والتريبتوفان.

 

2. يحتوي على الألياف

 

من فوائد الذرة المشوى أنها تحتوى على الألياف التي تساعد على الهضم وتقلل من خطر الإصابة بالإمساك، وتحتوي الذرة على ألياف أقل من الحبوب والخضروات الأخرى. 

 

3. يحتوي على مضادات الأكسدة

 

تعتبر بعض أنواع الذرة المشوى مصدرا غنيا للكاروتينات، ومن ابرزها بشكل رئيسي زياكسانثين ولوتين، وهي مضادات الأكسدة لمكافحة آثار الجذور الحرة التي تلعب دورا في تطور بعض الأمراض المزمنة، والشيخوخة ، كما تقترح بعض الأبحاث.

 

4. خال من الغلوتين 

 

الغلوتين هو أحد البروتينات الموجودة في القمح والشعير ، وهذا النوع من البروتين يسبب مرضا يعرف باسم مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية القمح، وعند تناول الغلوتين في جسم الأشخاص المصابين بهذا المرض، تحدث استجابة مناعية في الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي في النهاية إلى تلف الغشاء المخاطي في الأمعاء، وبسبب تزويد الذرة بهذا البروتين يعد خيارا مثاليا للأشخاص المصابين بهذا المرض وأولئك الذين يرغبون في إضافة الحبوب إلى نظامهم الغذائي.

 

5.المساهمة في الحفاظ على صحة العين

 

تحتوي الذرة المشوى على الكاروتينات المضادة للأكسدة مثل اللوتين والزياكسانثين، والتي تمثل 70٪ من إجمالي محتوى الكاروتينات في الذرة، ويوجد هذان النوعان في شبكية العين البشرية، ويرتبط وجود مستويات عالية من هذه الكاروتينات في الجسم بانخفاض خطر الإصابة بالتنكس البقعي وإعتام عدسة العين، وفي دراسة أجريت على 356 من كبار السن ومتوسطي العمر، وجد أن خطر الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر انخفض بنسبة 43 ٪ لدى الأشخاص الذين لديهم نسبة أعلى من الكاروتينات.

 

6.تقي الذرة المشوى من التهاب الرتوج

 

وهي حالة تؤثر على جدران القولون وترتبط بتطور أعراض مثل: التشنجات، وانتفاخ البطن، وفي حالات نادرة، يمكن أن تسبب النزيف والعدوى، على الرغم من عدم وجود دليل، هناك بعض التوصيات لتجنب تناول الفشار والأطعمة الغنية بالألياف كإجراء وقائي لهذا المرض، لكن دراسة استراتيجية كبيرة شملت 47228 رجلا تزيد أعمارهم عن 18 عاما كشفت عن وجود علاقة عكسية بين استهلاك الفشار وتطور هذا المرض، وفي الأشخاص الذين تناولوا المزيد من الفشار، كان هناك انخفاض في تطور المرض بنسبة 28٪.

 

الآثار الجانبية لتناول الذرة المشوى

 

 إنه آمن بشكل عام، لكن استهلاك الذرة المشوى يمكن أن يسبب القلق؛ خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعتمدون على الذرة المشوى  في نظامهم الغذائي كغذاء أساسي، وهذه الآثار هي:

 

1. يقلل الذرة المشوى من امتصاص المعادن

 

تحتوي الذرة على حمض الفيتك، وهو معروف بتأثيره على امتصاص المعادن الغذائية مثل: الحديد والزنك، لأن هذا الحمض يضعف امتصاص هذه المعادن عند حدوثها في نفس الوجبة، وهنا تجدر الإشارة إلى أن نقع الذرة وتخميرها يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مستويات هذه الأحماض بشكل كبير، ولكن لا تقلق فهذا التأثير لا يشكل مشكلة عند اتباع نظام غذائي متوازن، ولكن المشكلة تنشأ في الأشخاص الذين يعتمدون بشكل أساسي على الحبوب والبقوليات في نظامهم الغذائي. 

 

2. تحتوي الذرة المشوى على السموم الفطرية

 

تنتج الفطريات التي تصيب الحبوب والبقوليات أنواعا مختلفة من السموم، وهذه السموم هي مصدر قلق كبير وتوجد في الحبوب المخزنة في جميع أنحاء العالم، ولكن آثارها الضارة على الصحة غالبا ما تتجلى عند استهلاك الذرة ومنتجاتها، وترتبط هذه السموم بالعديد من المخاطر الصحية ؛ على سبيل المثال، التعرض للتسمم الشديد ويمكن أن يؤدي إلى نقص المناعة والسرطان على المدى الطويل، وتجدر الإشارة إلى أن عملية التخزين تلعب دورا كبيرا في إنتاج هذه السموم لذلك، تتحكم سلطات سلامة الأغذية بشكل صارم في طريقة وكيفية الإنتاج والتخزين.

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

التعليقات

عن الناشر

مقالات حالية